الراحل د. يهودا باز

الرّئيس المؤسّس

لمعهد النّقب لاستراتيجيات السّلام والتّنمية، الّذي تطوّر على مرّ السّنين إلى أجيكمعهد النّقب

قدم الدّكتور يهودا باز من الولايات المتّحدة عام 1950 وكان أحد مؤسّسي كيبوتسكيسوفيمفي النّقب الغربيّ. ترأس لسنوات عدّة الأنظمة الرّئيسيّة في برنامج التّعاون الدّوليّ لدولة إسرائيل وكان ناشطًا في منظّمة التّعاون العالميّة (ICA).

نال العديد من الجوائز الدّوليّة منها: جائزةروتشديلمن منظّمة التّعاون العالميّة، وجائزة حمامة السّلام من الرّئيس الإيطاليّ. 

توفّي د. يهودا باز عام 2013 تاركًا وراءه إرثه الكبير الّذي يواصل معهد النّقبآجيك تطويره وتعميمه

د. أمل الصانع - حجوج،

وُلدت د. أمل الصانع – حجوج وترعرعت في اللقية. حاصلة على بكالوريوس في الخدمة الاجتماعية من جامعة بن غوريون، ماجستير في الخدمة الاجتماعية ودكتوراه في الخدمة الاجتماعية الجماهيرية من جامعة مكغيل في كندا.

انضمّت عام 2000 إلى معهد النقب وأنشأت أجيك بهدف تعزيز المساواة في الحقوق والتمكين لدى المجتمع البدوي، ولخلق حياة مشتركة في النقب.   

فازت بجوائز عديدة، بينها جائزة أينشتاين للمتميّزين وجائزة حُقوق الإنسان من الصندوق الجديد لإسرائيل. إضافةً إلى ذلك، تُوّجت كواحدة من الأشخاص الـ 101 الأكثر تأثيرًا في إسرائيل وفق صحيفة ذا ماركر.  

تشغل أمل اليوم منصب المديرة العامّة لـ PLEDJ، منظّمة دولية تؤمن أن تقليص فجوة اللامساواة وتعزيز المجتمع المدنيّ والعدالة الاجتماعية يرتبطان بالضرورة بالتنمية المجتمعية وبعملية السلام.

مولي (شموئيل) دور-رئيس مجلس الإدارة

من مواليد إسرائيل، أبناء الجيل الثاني من الناجين من المحرقة، أب لثلاثة أبناء وجد لخمسة أحفاد.

المناصب التي يشغلها حاليَا: :

عضو في الهيئة الإدارية ليسرائيد، رئيس مجلس الإدارة لمدرسة الفنون المسرحية بيت تسڤي، عضو في الهيئة الإدارية للكلية الأكاديمية رمات غان ولشركات عمومية. مسؤول الإشراف على החברות-בנות في خدمات الصحة الشاملة كلاليت، رئيس مجلس المركز الإسرائيلي للإدارة (جمعية مسجّلة). مُحاضر في مجال التنمية الدولية منذ عام 1983.

المناصب التي شغلها سابقًا:

نائب رئيس بلدية رمات-غان، مدير مشاريع ومُحاضر في المركز الأفريقي- الآسيوي لاقتصاديات العمل والنشاط التعاوني، مؤسّس ورئيس مشاريع بيت عمانوئيل- جمعية محلية للتعليم غير الرسمي. شارك في أنشطة المساعدات الإنسانية والتنمية الاقتصادية المستدامة في مختلف أنحاء العالم. 

التنمية البشرية الاقتصادية المستدامة هي وسيلة مركزية لحل الصراعات ولتحقيق السلام والمساواة. النشاط يجب أن يرتكز على توجه تداخلى وإشراكي، الذي يدمج بين مختلف الخبراء الخارجيين العاملين في إطار التقاليد والمعرفة المحلية، مع تبنى منهجيات عمل ناجعة تنطلق من فكرة المشاركة الفعالة لأصحاب المصالح ولا تقتصر على تلقي للدعم. أؤمن بأهمية خلق مجتمعات متكافئة ومزدهرة لتحقيق السلام والتنمية البشرية المستدامة، والمساهمة بالتالي في إصلاح العالم

إبراهيم النصاصرة

يسكن في اللقية، متزوّج وأب لأربعة أولاد

حاصل على بكالوريوس وشهادة تدريس في التربية وماجستير في السياسة العامّة في الجامعة العبرية

الوظائف الحاليّة:

مالك ومُؤسِّس لـ “مجموعة تمام” – مجموعة مهنيّة أُقيمت بهدف إحداث تغيير اقتصادي – اجتماعي في المجتمع البدوي في النقب. تملك المجموعة شركة ن. أ. أفيكيم، شركة “شورشيم”، “عيدان النقب أفيكيم للعقارات”، مصنع “نزيد”، وغيرها.

الوظائف السابقة:

من مؤسِّسي شركة “سفريّات لاهف”.

مؤسِّس شركة “قصور النقب”، مصنع التغذية في رهط الذي أصبح اسمه لاحقًا مصنع “نزيد”، والذي 80% من العاملين فيه نساء بدويّات.

بين عامَي 2013 – 2015، تسلّم النصاصرة ملفّ التربية في مجلس اللقية المحليّ. ضمن وظيفته هذه، دفع قُدمًا مشاريع في مجال تشغيل النساء البدويّات، أنشأ “مركز تمار” – مركزًا يُعنى بتعزيز التربية في المجتمع البدويّ، دفع قُدمًا مشاريع لتشغيل النساء ذوي الاحتياجات الخاصة، وكان من مؤسِّسي “قُدرة” – شبكة المساهمين العرب من أجل تعزيز وتطوير المجتمع العربيّ

ڤـيڤيان سيلڤر-عضو في الهيئة الإدارية

عضوة في كيبوتس باري، أم لابنين وجدة لحفيدين.

المناصب التي تشغلها حاليًا:

عضوة في سكرتارية كيبوتس باري، عضوة في المجلس الإداري للهودج-مركز رياضي نسائي في رهط، متطوعة في جمعية الطريق إلى الشفاء وناشطة في منظّمة نساء يصنعن السلام.

المناصب التي شغلتها سابقًا:

من مؤسسي أجيك-معهد النقب. شغلت منصب مدير عام المنظمة في الفترة ما بين 1998-2014.

المفتاح لمستقبل زاهر لدولة إسرائيل هو الاحترام المتبادل بين جميع الشرائح السكانية في البلاد

د. رانية القوبي-عضو في الهيئة الإدارية

ولدت في رهط، مقيمة في بئر السبع. تبلغ من العمر 37 عام وهي أم لابنتين. تعمل كطبية نسائية.

المناصب التي تشغلها حاليًا:

تعمل في مستشفى سوروكا وفي صندوق المرضى التابع لخدمات الصحة الشاملة كلاليت، محاضرة في جامعة بن-غوريون، ومتطوعة في رابطة الأطباء العرب في النقب. 

هناك حاجة لتمكين النساء البدويات من أجل تحقيق المساواة على ثلاثة مستويات: المساواة مع الرجال، مع النساء من المجتمع اليهودي ومع النساء من مركز البلاد. أؤمن أن قوة النساء تكمن في اكتسابهن للمعرفة والثقافة. كلّما كانت النساء أكثر ثقافة، كلما ازدادت قوتهن وقدرتهن على تربية جيل واعد

بروفسور شيفرا ساغيه-عضو في الهيئة الإدارية

ولدت في نتانيا، مقيمة في عومِر. أم لابنين وجدة لثلاثة أحفاد.

المناصب التي تشغلها حاليًا:

رئيسة مركز مارتين سبرينغر لأبحاث الصراعات، عضوة في مجلس التعليم العالي منذ عام 2016، ناشطة في مجال إتاحة الدراسات الأكاديمية للمجموعات المهمّشة في المجتمع الإسرائيلي (المجتمع البدوي، المجتمع اليهودي المتدين، القادمين الجدد المنحدرين من أصول أثيوبية وغيرهم). 

المناصب التي شغلتها سابقًا:

عملت كأخصائية نفسية لسنوات عديدة. في سن الـ 40، عادت إلى المجال الأكاديمي واستكملت دراسات اللقبين الثاني والثالث. في إطار عملها في جامعة بن-غوريون، شغلت منصب رئيسة قسم التربية، مديرة برنامج علم النفس التربوي، أقامت برنامج إدارة وتسوية الصراعات وعملت كمفوضة لشكاوى التحرش الجنسي.

نعيش اليوم حياة مشتركة ولكنها ليست تشاركية، ولذلك يجب تعزيز وتعميق الوعي حول حقوق الأقليات الموجودة بيننا

ماغي بار طورا

تقطن في تل أبيب.
أمّ لابنَين وجدّة لخمسة أحفاد.

الوظائف الحاليّة:

ماغي مستشارة مُستقلّة لمنظّمات للتغيير الاجتماعي في البِلاد وفي الولايات المتحدة.  وهي عضو في اللجنة الاستشاريّة لشتيل ومُرشِدة لمبادِرين اجتماعيين.

الوظائف السابقة:

كانت ماغي عضوًا في كيبوتس خلدة لمدّة ثلاثة عقود.  كما خدمت في اللجان الإدارية لعدّة جمعيات، بما فيها الصندوق الجديد لإسرائيل، جمعية ياهيل، والنساء صانعات السلام.

حين نعمل معًا لتحقيق الإمكانات الكامنة لدى كلّ واحدة وواحد في المجتمع في إسرائيل، يمكننا حقًّا أن نكون منارةً للأمم.

المحامية نسرين سلامة – شحبري

وُلدت وتسكن في الناصرة، أمّ لابنَين

الوظائف الحاليّة:

محامية في النيابة العامّة في لواء حيفا. ضمن هذه الوظيفة، تمثّل مُعتقَلين ومُتَّهمين في ملفّات جنائية. إضافةً إلى ذلك، فهي مسؤولة إقليمية عن المساواة الجندرية في وزارة العدل، عضو في اللجنة المكتبيّة لشؤون الجندر وتمكين المرأة التي أقامها المدير العامّ للوزارة. بادرت في السنوات الأخيرة وأقامت مشروعًا إعلاميّا خاصّا للنساء في المجتمع المحلي، بالتعاون مع المساعَدة القانونيّة ومكتب المدّعي العامّ الجنائيّ في لواء حيفا، ومنظّمات من المجتمع المدنيّ؛ يُعنى المشروع بتيسير المعلومات للنساء من جميع أطياف السكّان وتعميق التعرّف إلى النشاط الاجتماعيّ لوزارة العدل.

أومن بمسؤولية الإنسان عن مصيره. لهذا السبب، تهمّني القدرة على تمييز الظُّلم، التأمُّل فيه بنظرة نقديّة، الانتفاض عليه، والإشارة إليه علنًا دون خوف، لكنّ الأهمّ من كلّ ذلك في نظري هو قرار تصحيحه، حتى لو كلّفنا الأمرُ حياةً بأكملها. بين إيماني هذا وبين عمل أجيك - معهد النقب خطّ مباشر وواضح، تُنقَش على امتداده رؤيا تكوين مجتمع متكافئ يعيش بشراكة وبسلام، والعمل الدائم على تحقيقه، لذلك أفتخر بكوني جزءًا من هذه المنظّمة الهامّة.

د. محمد كيال

أب لثلاثة أولاد، يسكن في قرية الجديدة – المكر

الوظائف الحاليّة:

طبيب، مُبادِر، ومستثمر في مجال التكنولوجيا.

مؤسِّس ومدير عامّ لصندوق الاستثمارات – تواصُل، الذي يربط المبادرين العرب في البِلاد بمستثمرين من الخليج.

الوظائف السابقة:

مؤسِّس ومدير عامّ لشركة ويب طب (WebTeb – أكبر موقع طبيّ في العالم العربي)، مؤسِّس ومدير عامّ لشركة وقاية لتحسين الوقاية من الأمراض المُزمِنة، عضو في لجان سلطة الابتكار، وناشط فعال في تعزيز الابتكار والتكنولوجيا في المجتمع العربي

أومن بقوّة بناء الثقة، الذي يتمّ عبر العمل المشترَك.

بار-لي شاحر

من سكان تل ابيب، متزوجة، ام لأولاد ثلاث وجدة لأربعة أحفاد، درست تاريخ الشعب الاسرائيلي في جامعة تل ابيب.

مناصب حالية:

عضوة في نساء من أجل السلام، مقدمة لبرامج في الفيسبوك التابعة لنساء من أجل السلام. 
تترأس مقر التقاعد لحزب “יש עתיד” في تل ابيب 
عضوة في المجلس الإداري في كليّة آدم لتوسيع تعليم الديموقراطية في المدارس 
عضوة في المجلس الإداري في متحف يوسف باو في تل ابيب 
فعالة في منظمة “מלב”ב” لمساعدة المسنين المصابين بمرض الزهايمر 

مرشحة للكنيست في المركز الثاني ضمن حزب ותיקי ישראל

مناصب سابقة:

حتى فترة تقاعدها شغلت منصب محررة، كاتبة ومقدمة في الهيئة البث الاسرائيلي ومن قبلها في صوت اسرائيل. كانت مراسلة سياسية في ” על המשמר”, مراسلة سياسية ومدنية في جريدة “חדשות”، وكاتبة اقتصادية وسياسية في إذاعة الجيش الإسرائيلي حيث كانت أول امرأة في قسم الأخبار

انا اؤمن بحياة مشتركة والتعايش بسلام. هذا السبب دفعني للانضمام الى نساء من أجل السلام، حيث ان الهدف هو خلق نسيج اجتماعي موحد بالذات في مجتمعنا المنقسم. مهم جداً ضمان المساواة في الدولة خاصة انها متواجدة في مكان يبرز فيه عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية

أڤـري (أڤراهام) دڤير-عضو في الهيئة الإدارية

ولد وترعرع في كيبوتس معباروت، عضو في كيبوتس ياد-مردخاي. أب لثلاثة أبناء وجد لحفيدين

المناصب التي يشغلها حاليًا:

متقاعد. ناشط في مشروع يُعنى بالعملات البديلة. 

المناصب التي شغلها سابقًا :

مدير القسم الاقتصادي في الكيبوتس-القطري على مدار خمس سنوات، مدير مشروع استخراج العسل في كيبوتس ياد-مردخاي، شغل منصب رئيس مجلس الإدارة لشركات متخصصة في مجال الهايتك والتقانة الحيوية، رئيس لجنة في كيبوتس كراميم، حيث قاد مسار تطوير نموذج الحياة المشتركة بين العلمانيين والمتدينين. 

الطريق للحياة المشتركة تكمن في التعارف المعمّق والقدرة على تفهم الآخر. عندما تنجح مجتمعاتنا في تحقيق ذلك، سنزدهر

سهل الدبسان

يسكن في رهط، ممثّل، باحث، ومُبدِع، حائز على بكالوريوس في العلوم الإنسانية، وطالب ماجستير في الثقافة والإنتاج

الوظائف الحاليّة:

ممثّل، مُدرِّس للمسرح، ومدير التسويق في مسرح “المهباش” – المسرح العربيّ الأول في المجتمع العربي في النقب. مُدير شركة ألوان للترفيه والثقافة، ومترجم أفلام ومسلسلات من العبريّة إلى العربيّة (فيلم عاصفة رمليّة، مسلسل كفودا، وغيرهما)

الوظائف السابقة:

مُؤسِّس ومدير عامّ لمسرح المهباش ومُحاضِر سابق للمسرح في كلية كي للمدرّسين للتربية الخاصّة

أومن أنّ الإنسان الذي يساهم في خير المجتمع هو إنسان سعيد

نوعم أفني

يسكن في مفسيرت تسيون

متزوّج وأب لثلاثة أولاد، حائز على بكالوريوس في هندسة الكهرباء والحاسوب من التخنيون

الوظائف الحاليّة:

المدير العامّ لمركز تطوير إنتل في القدس. مُدير مجموعة تطوير رقائق عالميّة.

الوظائف السابقة:

مدير طواقم تطوير رقائق لمكوّنات الاتصالات، رئيس مجال التطوير التناظري لمعايير PCI-Express، مهندس تطوير عتاد مكوّنات السيليكون في الشركة الرقمية سيمي كوندكتورز (القدس) وشركة Duelco (الدنمارك)

كان في الماضي عضو لجنة إداريّة وأمين صندوق لمدرسة كيسم، كان عضوًا في جمعية المدارس الأنثروبوسوفية في القدس، منسّق برامج “العلماء الشباب” في متحف العلوم من قِبَل إنتل،

 وشارك في برنامج “المبادِرون الشباب” في مدرسة جفعات جونين لمدة سنة دراسية.

مَن هو الإنسان الذي يُسرّ بالحياة، ويُحبّ وفرة الأيّام ليرى الخير؟ صُن لسانَك عمّا هو رديء، وشفتَيك عن التكلُّم بالخداع. أعرِض عمّا هو رديء وافعل الصلاح. اطلُب السلام واسعَ في أثَرِه.

د. ياسمين أبو فريحة

ياسمين حاصلة على اللقب الأول في العلوم الطبية وعلى شهادة دكتور في الطب من الجامعة العبرية في القدس، وهي حاليا طالبة للقب الثاني في الإدارة العامة في كلية هارفارد كينيدي

الوظائف الحاليّة:

كانت في العاميْن 2020-2021 رئيسة الأطباء المقيمين في قسم الطب الباطني في مركز سوروكا الطبي، وبالتالي، فقد كانت مسؤولة عن جهود مكافحة فيروس كورونا في المستشفى. فازت بجوائز عديدة، منها جائزة رامون للجودة، القيادة والتميّز، واختيرت ضمن قائمة فوربس 30 Under 30. 

الوظائف السابقة:

د. ياسمين أبو فريحة هي طبيبة بدوية، متخصصة في الطب الباطني، وهي المؤسِّسة والمديرة التنفيذية لردينة، منظمة غير حكومية تهدف إلى الوقاية من الأمراض الوراثية في الشرق الأوسط، خاصة في المجتمع البدوي، وذلك من خلال تصدّر واجهة الفحوصات الجينية والتوافق الجيني قبل الزواج. تشغل أيضًا منصب عضو المجلس الإداري لمشروع وادي عتير، ينابيع، مركز تمار، أجيك- معهد النقب، وهي جميعها مشاريع مجتمعية ومنظمات غير حكومية تهدف إلى تحسين جودة حياة البدو في إسرائيل.

Skip to content