“الرازي” سنة انتقاليّة لمواضيع الصحّة في مرحلة الطفولة المبكّرة

جسر بين المرحلة الثانويّة والعمل في مجال الصحّة والعلاج

في جنوب البلاد، وفي المجتمع العربيّ خاصّة، يوجد نقص حادّ في المختصّين في مجال الصحة والمهن العلاجيّة. العلاج الطبيعيّ، العلاج الوظيفيّ، علاج النطق واللغة، العلاج العاطفيّ وغيرها، هذه مهنّ تتطلّب ملاءمة لغويّة وثقافيّة بين المهنيين والفئات السكّانية التي تخضع للعلاجات. 

إنّ نسبة المعالجين في الجنوب من المجتمع العربيّ أقل بكثير من نسبتهم من السكّان عامّة، كما أن طريق الشباب والشابّات البدو نحو المهن الصحيّة والعلاجيّة مليئة بالعديد من التحدّيات والعوائق، في حين أنّ الخدمات المتوفرة قليلة. تمّ افتتاح السنة الانتقاليّة لمواضيع الصحّة هذا العام ولأوّل مرّة بهدف رصد ومعالجة العوائق التي تمنع الشباب والشابات من خوض هذه المجالات، ووتشكيل جسر بين المرحلة الثانويّة والعمل في المهن الصحّية والعلاجيّة. من خلال الانكشاف على هذه المجالات في المرحلة الثانوية، والاندماج في سنة انتقالية متميّزة، والمرافقة في مرحلة التعليم الأكاديميّ، يضع هذا البرنامج مسارًا أكاديميًا ومهنيًا للمشتركين، إلى جانب تطوير النضج الشخصيّ والاستعداد لمواجهة الحواجز على المستوى الأكاديميّ.

يشمل المشروع، الذي يستمرّ لمدّة 12 شهرًا ، خمسة أيام في الأسبوع، خطّة تعليميّة لتحسين شروط القبول والتحضير للتعليم الأكاديميّ، تعليم الرياضيات، العلوم، اللغات-العبريّة والإنجليزيّة، التحضير لامتحان البسيخومتري، التوجيه الأكاديميّ والمهنيّ، التطوّع في أطر علاجيّة في المجتمع، وبعد ذلك مرافقة فرديّة وجماعيّة طوال  الفترة التعليميّة. 

Skip to content